M

mmm159

زائر
#1
التحليل اليومي للأسواق المالية

04 يونيو حزيران 2013
سوق الأسهم

الأسهم الآسيوية أنهت تعاملات الأمس على خسائر حادة قادتها السوق اليابانية والتي تراجعت إلى أدنى مستوياتها في ستة أسابيع على خلفية سلبية البيانات الصينية فضلا عن تحفظ المستثمرين من زيادة انكشافهم على المخاطرة قبيل تقرير الوظائف المحوري الذي يصدر في الولايات المتحدة نهاية الأسبوع الحالي.
الخيارات الثنائية على مؤشر نيكاي تراجعت بأكثر من 3.7% لتدفعه إلى أدنى مستوياته منذ 18 ابريل نيسان الماضي متأثرة بتعافي الين الياباني والقلق بشأن الاقتصاد الصيني. خيارات أسهم مصنعي السيارات الرئيسيين مثل تويوتا ونيسان تراجعت بحدود 3 إلى 6% فيما خسرت مازدا أكثر من 7%.
البيانات الصينية التي صدرت في عطلة نهاية الأسبوع الماضي رسمت صورة متشائمة حول الأوضاع في الاقتصاد الثاني عالميا .البيانات الرسمية أظهرت أن مؤشر مديري المشتريات في القطاع غير التصنيعي هبطت إلى 54.3% خلال مايو أيار الماضي مقارنة بـ 54.5% في الشهر السابق.
القراءة النهائية لمؤشر HSBC لمديري المشتريات في القطاع التصنيعي تراجعت بشكل حاد خلال الشهر الماضي إلى 49.2% هبوطا من قراءتها الأولية التي كانت قد سجلتها عند 49.6% لتظهر تزايد وتيرة الانكماش في الاقتصاد الأكبر أسيويا.
الأسهم الأوربية خيم اللون الأحمر على مؤشرات الأسهم الأوربية عند إغلاق تعاملات الأمس متأثرة بضعف البيانات الاقتصادية التي صدرت في كل من الصين والولايات المتحدة جنبا إلى جنب مع ترقب المستثمرين لنتائج تقرير الوظائف بالقطاع غير الزراعي في الولايات المتحدة الذي يصدر نهاية الأسبوع الحالي ويحدد بشكل كبير ملامح السياسة النقدية للفيدرالي الأمريكي.
برغم ذلك فان الأنباء الواردة من منطقة اليورو لم تكن سلبية في مجملها. محافظ المركزي الأوربي ماريو دراجي أكد على ثقته بتحقق السيناريو الذي طرحه سابقا بخصوص التعافي التدريجي لاقتصاد اليورو والذي وفق وجهة نظر دراجي يستند إلى السياسة النقدية المتكيفة التي يتبعها البنك المركزي فضلا عن نمو الصادرات على خلفية تحسن الطلب الخارجي.
القراءة النهائية لمؤشر مديري المشتريات للقطاع التصنيعي في منطقة اليورو صعد إلى 48.3 خلال مايو أيار مسجلا أفضل مستوياته في 15 شهر و مقارنة بقراءته السابقة التي كانت عند 46.7 والتوقعات التي رجحته عند 47.8. أيضا صعدت قراءة مؤشر PMI التصنيعي في ألمانيا إلى 49.4 مقارنة بـ 48.1 خلال ابريل نيسان الماضي وان ظل كلاهما دون المستوى النفسي 50 بما يرجح انكماش وتيرة النشاط في هذا القطاع الحيوي ولكن بوتيرة اقل من المتوقع.
الأسهم الأمريكية تمكنت من إغلاق تعاملات الاثنين على مكاسب متوسطة رغم حالة التقلبات القوية التي شهدتها الفترة على خلفية تباين المؤشرات الاقتصادية فضلا عن الخسائر القوية التي سجلتها باقي أسواق الأسهم العالمية.
سلبية البيانات الاقتصادية حفزت من ضغوط البيع خلال التعاملات المبكرة إلا أن السوق بدأ يسعرها بشكل ايجابي على أساس أن استمرار هذا النمط من البيانات المخيبة للآمال سيدفع الفيدرالي الأمريكي إلى تجميد أي خطط قد تكون لديه بشأن تقليص وتيرة التيسير النقدي.
مؤشر ISM التصنيعي هبط خلال مايو أيار إلى 49.0 مقارنة بقراءته السابقة 50.7 ودون التوقعات التي رجحت تحسنا عند 51.0 . القراءة المشار إليها مثلت أدنى مستويات المؤشر منذ يونيه حزيران 2009 حين سجل 45.8 كما مثلت أول تراجع دون المستوى النفسي 50 منذ نوفمبر تشرين ثاني من العام الماضي. تقرير منفصل أصدرته وزارة التجارة اظهر نموا دون المتوقع في الإنفاق على قطاع البناء خلال ابريل نيسان الماضي.

سوق السلع

أسعار الذهب عاودت الإغلاق أعلى المستوى المحوري 1400$ للأوقية في تعاملات بداية الأسبوع مستفيدة من ضعف الدولار الأمريكي على خلفية سلبية بيانات التصنيع التي صدرت الاثنين.
حالة من الارتباك تسود أسواق خيارات الذهب الثنائية وكافة الأسواق على اختلاف أنواعها وأماكنها على خلفية تباين البيانات الاقتصادية. ايجابية بيانات ثقة المستهلكين التي صدرت في الولايات المتحدة يوم الجمعة الماضي وأظهرت ارتفاعها إلى أفضل مستوياتها منذ 2007 قابلتها على الجهة الأخرى ارتفاع إعانات البطالة ثم ضعف قراءة المؤشر ISM التصنيعي. أيضا فان البيانات الصينية حول القطاع التصنيعي جاءت متضاربة ففي حين أظهرت البيانات الحكومية تحسن نشاط هذا القطاع الحيوي فان مسح أجره القطاع الخاص اظهر تزايد وتيرة الانكماش. أيضا فان بيانات منطقة اليورو أظهرت ارتفاع قراءة مؤشر PMI التصنيعي إلى أفضل مستوياته في 15 الشهر إلا إنها مازالت دون الحاجز النفسي 50 فضلا عن الضعف الملحوظ الذي أتت عليه قراءة ذات المؤشر في ألمانيا صاحبة الاقتصاد الأكبر أوربيا.
بشكل عام فان الأمر يظل مرهونا بفكرة التسهيل الكمي التي يطبقها الفيدرالي الأمريكي ومدى علاقتها بمسار المؤشرات الاقتصادية. لهذا السبب فان تقرير الوظائف بالقطاع غير الزراعي والذي يصدر يوم الجمعة الماضي قد يكون حاسما بشكل كبير في هذا الشأن ونتوقع أن تستمر أسعار الذهب في نطاقها الحالي قبل أن تقرر اتجاهها القادم نهاية الأسبوع وفق بيانات الوظائف.
الصورة الفنية تظهر معاودة اختبار السعر حاليا لمقاومته الرئيسية في المدى القريب في النطاق 1420$ للأوقية والذي يضم قمة منتصف مايو أيار ونقطة ارتكاز ترند الهبوط الأخير فضلا عن حاجز تصحيح 50% فايبو ناتشي لترند التراجع بين 1488 – 1338 مصحوبة بمستوى خط الموفينج 200 على شارت الأربع ساعات. الكسر أعلى تلك المنطقة يفتح الطريق باتجاه حاجز التصحيح التالي 61.8% على حدود المستوى 1430 وذلك قبل معاودة استهداف القمم الشهرية على حدود المستوى النفسي 1500$.
التحليل الفني

الباوند / الدولار الأمريكي: صعد الزوج في تعاملات الاثنين إلى أفضل مستوياته في ثلاثة أسابيع عند النقطة 1.5374 مدعوما بالضعف العام في أداء العملة الخضراء خلال تداولات الأمس. على الرسم البياني المرفق يمكننا ملاحظة احتواء حاجز تصحيح 61.8% فايبو ناتشي لترند الصعود الأخير بين 1.5605 – 1.507 لمحاولة الصعود الحالية عند القمة المذكورة. الكسر أعلى تلك المنطقة مصحوبا بالاستقرار أعلى المستوى 1.5400 من المفترض أن يفتح الطريق باتجاه القمم الشهرية على حدود المستوى 1.5600. على الجانب الأخر فان الدعم القريب سيوفره المستوى المحوري 1.5300 والذي يتزامن عنده حاجز تصحيح 50% فايبو ناتشي للترند المذكور مع خط موفينج الأربع ساعات 200.
 
best ways to make money online